بوابة الإنترنت الدولي
أهلا وسهلا بك اخي الحبيب واختي العزيزة ,
اخوتكم / -D√−ـ‗ـ إدارة الموقع ـ‗ـ−√R-
* ترحب بكم * ببوابة الإنترنت الدولي
اخي العزيز لم تقم بتسجيل الدخول بعد!
اذا اردت المشاركة يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل بمنتدانا المتواضع
والذي يهدف إفادتكم في عدة مجالات وخاصة التعامل الصحيح مع التقنية الحديثة

بوابة الإنترنت الدولي

أهداف بوابة الإنترنت الدولي الأساسية رفع مستوى الثقافة لدى المتصفح علميا وأدبيا ودينيا وتقنيا
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 الإرادة قوة قاهرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ الدكتور
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الساعة اللآن :

عدد الرسائل : 869
المزاج : الثقافة العلمية

السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: الإرادة قوة قاهرة   الإثنين مايو 10, 2010 4:28 am

الإرادة قوة قاهرة

إن الله تبارك و تعالى هو وحده إّذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون و من إرادته سبحانه أن خلق الإنسان و أمره بالقوة ( و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة).و قال "ألا إن القوة الرمي" ثلاثا" و قوله " ارموا فإن أباكم إبراهيم كان راميا "

فهذه القوة من الله و إرادة القوة والسعي إليها أمر من الله, فلذا تكون إرادة الإنسان نابعة من فطرة تنشد القوة بإرادة الله عز وجل و لكي ندرك أن الإرادة قوة من الإنسان تتفاوت من إنسان لآخر, ننظر للطالب المجتهد و الطالب الكسول, فإرادة الأول النجاح دعته للاجتهاد و أما الثاني فإرادته للنجاح ضعيفة فلذا هو كسول هزيل, و لأنه ضعيف الإرادة.

و كذلك لاعب الكرة المدافع و ليس الهجوم. مهمته الدفاع و لكن إذا صمم بإرادة قويه عنيدة للوصول للشبكة سيصل وسيحقق الهدف عكس الهجوم الذي مهمته هي هز الشبكة بالأهداف, إذا ما تقاعست إرادته و خملت فإنه سيتحرك كالحكم أو المتفرج فإلارادة قوة ذاتية في أعماق الإنسان تملك زمامها النفس, و لذا تقول نفسه يعمل كذا و نفسه لا يعمل كذا, أو نقول له نفس للأكل أو ليس له نفس, فمن ثم جوهر الإرادة هي النفس.

و كما تبين في باب قوة الروح يتأكد لنا أن الإرادة من قوة الروح بالتالي هي خاضعة لإرادة الله و كلما كانت الروح مؤمنة صالحة كانت إرادة الله ترعى إرادة الإنسان, و كذلك إن كانت الروح الشريرة التي يسري الشيطان في أركانها, فتكون إرادة صاحبها ضعيفة ميتة خاسرة, و لذا نقول للفاشل و الشقي: روحه ميتة كنايه عن إرادته الضعيفة.

فمن أجل ذلك أقول أن للإرادة قوة مسيطرة و فعالة نابعة من صميم النفس البشرية لا تقوى إلا بالإيمان و الإصرار على عل الخير.

و إن العلاقة الوثيقة بين الإرادة والتفكير لأن بدء التفكير يبدأبارادة فيه و لذا لكي تكون نينجا ذو إرادة حية قوية فكر بتركيز في موضوع ترجوه, لا تخرج عنه لينحصر في بوتقة الإرادة التي ستصنع مع التحدي ما تتطلع إليه النفس و ترنو و لذا كتبت كلمة وهي حكمة وتؤخذ ولو من فراعنة أو مجانين ألا وهي:

(ابحث تجد ) مكتوبة فوق مدخل الهرم الأكبر بمصر.

ركز بحثك على نقطة واحدة لا تشتت فكرك و لا تتشعب بجهدك و اصبر لكي تنال ما ترجو, المهم لا تفلت حبل الإرادة من يدك.

يقول فيلسوف الألمان ( كانت ) في كتابه ( قوة الإرادة بالسيطرة على الاحساسات الرضية بواسطة التصميم ):

إن للإرادة قوة يجب أن يحسب حسابها ليس في السيطرة على إثارة الشعور فحسب بل وفي السيطرة على الأسقام الجسمانية أيضا و لتحقيق ذلك يجب على الإنسان أن يصمم دائما أن لا يكون مريضا.

و عليه أن يبعد الآلام والأسقام عن الوصول لعقله الواعي.

و لكن كيف يتم ذلك واقعيا؟!

أولا: و قبل كل شيء الغاية التي تنطلق نحوها الإرادة و كلما كانت الغاية سامية كلما كانت الإرادة قوية كغاية العبد أن يصلي الفجر تجده ينهض من أحلى نومه و يتوضأ في زمهرير الشتاء بكل نشاط و انشراح صدر بدافع إرادة تحقيق غاية عظيمة مقدسة و هي عبادة الله عز وجل في الصلاة.

ثانيا: العزيمة لتحقيق الغاية" فإذا عزمت فتوكل على الله " فالعزيمة هي الحركة المعبرة عن قوة الإرادة.و بها تتم الغاية المنشودة و تبرز حركة الإرادة للواقع الملموس و لذا من يعزم على تحقيق أمر يجب أن تكون لديه إرادة لغاية منبثقة من الوجدان ينشدها بحب و رغبة صادقة, فلذا نجد من يريد أن يقلع من عادة سيئة لابد وان يكون صادق العزم على الإقلاع و الإنابة إلى الله فيحدد أن الغاية من ذلك هي طاعة الله عز وجل ثم يعزم بحق على أن يتوب, فإن تم وصدق تحققت الإرادة و بذلك يكون قويا و لذلك أقول إن أردت أن تعرف قوتك فانظر إرادتك.

ثالثا: النتيجة كل إنسان لا شك ينظر لكل أمر بعين المنفعة و الناتج و طبيعة النفس البشرية تحب جني الثمرة ومن العدل الإلهي أن الله أنشأ بيده ثمرات كل شيء...الجنة ثمرة الميزان, الحصاد ثمرة التجارة, النجاح ثمرة الجد والاجتهاد, الانتصار ثمرة الجهاد. بحق فكل شيء بميزان, فالنتيجة التي يتطلع إليها الإنسان مقابل عمله تحفز الإرادة لديه بقوة حسب شكل ونوعية ذلك العمل, فالمقاتل في سبيل الله لنصرة الإسلام الأعظم غايته إعلاء كلمة الله في الأرض و القتال عزمه و عزيمته متلهفا لنيل الشهادة في سبيل الله ليفوز و يجني ثمار الجنة و نعيمها.

فتكون بناءا على ذلك الإرادة القوية المتطلعة للغاية العظمى و هي عبادة الله بعزيمة العمل الصالح نحو أسمى ألاماني....الجنة و نعيمها.
منقول للفائدة ان كان من صواب من الله وان كان من خطاء فمن نفسي والشيطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a27sas.a7larab.net
 
الإرادة قوة قاهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة الإنترنت الدولي :: بوابة الإنترنت الرياضي :: منتدي عالم النينجا-
انتقل الى: